خريطة المعرفة؛ كيف فقد العالم أفكار العصر الكلاسيكي وكيف استعادها؟

صدر عن مؤسسة هنداوي – المملكة المتحدة، كتاب ” خريطة المعرفة، كيف فقد العالم أفكار العصر الكلاسيكي وكيف استعادها؟” للمؤرِّخة الإنكليزية فيوليت مولر، ترجمة محمد حامد درويش 2021.

في هذا الكتابِ تَتتبَّعُ المؤلِّفةُ «فيوليت مولر» الرحلةَ التي سَلكَتها أفكارُ ثلاثةٍ من أعظمِ عُلماءِ العصورِ القديمة؛ «إقليدس» و«جالينوس» و«بطليموس»، عبرَ سبعِ مُدنٍ وأكثرَ من ألفِ عام. في هذا الكتاب، نَقتفي أثرَهم من مدينةِ الإسكندريةِ في القرنِ السادسِ إلى بغدادَ في القرنِ التاسع، ومن قُرطبةَ المُسلِمةِ إلى طُليطلةَ الكاثوليكية، ومن مدرسةِ ساليرنو للطبِّ في العصورِ الوُسطى إلى باليرمو عاصمةِ الثقافاتِ المُفعَمةِ بالحيويةِ في جزيرةِ صقلية، وُصولًا، أخيرًا، إلى فينيسيا؛ حيث تُتيحُ مَطابعُ تلك المدينةِ التجاريةِ العظيمةِ انتشارًا أوسعَ لهندسةِ «إقليدس»، ولنظامِ نجومِ «بطليموس»، وللمجموعةِ الضخمةِ من كتاباتِ «جالينوس» في الطب.

وفي تتبُّعِها لهذه المَساراتِ المعرفيةِ من قرنٍ إلى آخَر، ومن الشرقِ إلى الغرب، ومن الشمالِ إلى الجنوب؛ تَكشِفُ «مولر» عن شبكةِ الروابطِ بين العالَمَينِ الإسلاميِّ والمسيحي، وهي روابطُ من شأنِها أن تَحفظَ علومَ الفَلكِ والرياضياتِ والطب، وتَنقلَها من أوائلِ العصورِ الوُسطى إلى عصرِ النهضة.

إنَّ هذا الكتاب، الذي تُحكَى قِصتُه بحيويةٍ ورشاقة، وبمجموعةٍ مُبهرةٍ من الشخصيَّات، هو سردٌ مُعبِّرٌ ودقيقٌ ونابضٌ بالحياةِ لتُراثِنا الفِكريِّ المشترَك.

الكتاب يقع في 284 صفحة، وهو من إصدارات العام 2021.

جديدنا