الفلسفة النسويَّة في مشروع ماجد الغرباوي التنويري

صدر عن مؤسَّسة المثقَّف في سيدني، ودار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر في الإسكندرية/مصر، للأستاذ الدكتور محمود محمد علي كتاب: “الفلسفة النسويَّة في مشروع ماجد الغرباوي التنويري”، وهو يتناول رؤية ماجد الغرباوي لموضوع النسوية من زاوية تنويرية.

ومن مباحث الكتاب: قضايا المرأة، رموز الحركة النسويَّة في العالم، الحركة الإسلاميَّة والمرأة، المنطلقات الفكريَّة للنساء في فترة ما بعد الاستقلال، قهر المرأة، مكوّنات الوعي النسوي وارتهانات تشكيله، فلسفة النظام الأبوي في تربية المرأة، المرأة واللاندسكيب، في العلاقات بين الجنسين، المدارس النسويَّة، الوظيفة البيولوجيَّة للمرأة، الراديكاليَّة المتطرِّفة، وغير ذلك.

ومن الكلمة التي وردت على الغلاف الأخير كتعريف بالكتاب نقرأ ما يلي: “ماجد الغرباوي واحد ممَّن سعوا إلى إقامة مجتمع مدني متحضِّر، يأخذ بأسباب العلم والمعرفة، ويعزِّز قيم الدين والفضيلة، باعتبارهما قيما إنسانيَّة أصيلة تكافح الظلم والعنف وتعضّد روح التسامح والسلم الأهلي. وتقوِّض مشاريع الهيمنة والتوسُّع والسيطرة، وخطط إذلال الشعوب ونهب ثرواتهم. وتساهم في التحرُّر من سطوة المؤسَّسات الدينيَّة والأفكار المتطرِّفة والهدَّامة. وعلى هذا الأساس قارب موضوعات النسويَّة تارة باعتبارها فردا، وثانية باعتبارها جزءا من المجتمع. هذا بالإضافة إلى اهتمامه بقضايا “الفلسفة النسويَّة”، حيث كانت له رؤية فلسفيَّة خاصَّة حول: مكانة المرأة، والمساواة؛ والحرّية، وحقوق المرأة، وحجاب المرأة؛ كما كانت له مواقف خاصَّة من الفلسفة النسويَّة الغربيَّة والفلسفة النسويَّة العربيَّة وأهمّ رموزها، والمنطلقات الفكريَّة لنسويَّة ما بعد الكولونيالية، والقهر، النضال واسترداد الحقوق المنهوبة، ومكوّنات الوعي النسوي وارتهانات تشكيله، والوظيفة البيولوجيَّة للمرأة”.

الكتاب يقع في 254 صفحة من القطع المتوسّط، وهو من إصدارات العام 2020.

جديدنا