العصبيات وآفاتها؛ هدر الأوطان واستلاب الإنسان

صدر حديثا عن المركز الثقافي العربي، كتاب “العصبيات وآفاتها؛ هدر الأوطان واستلاب الإنسان“، للدكتور مصطفى حجازي.

يدرس هذا الكتاب واقعنا من منظور مختلف عن المقاربات التقليدية التي تمّ اتّباعها جلّ القرن العشرين. إنه يبحث في المسكوت عنه أو الذي تمّ تجاهله في أوضاع هذا الواقع لناحية المنهج؛ أي البحث في البنى العميقة التي لم يطَلْها التغيير، خلال جلّ مشاريع بناء الكيانات الوطنية وبرامج التنمية والنهضة البشرية والعمرانية.

 ولذلك لم تعطِ هذه الجهود الكبرى كلّ المأمول منها، بل على العكس يُبْرِز المشهد العربي الراهن حالة العطالة، إن لم يكُن التقهقر. ويعني بالبنى العميقة، استمرار رسوخ ثلاثيّة العصبيات والفقه الأصولي والاستبداد في البنى الاجتماعية–السياسية، والتي تشكِّل في رأينا المعوّق الأكبر لبناء كيانات وطنية جامعة، وإنجاز مشاريع نهضة إنتاجية كبرى يقوم بها الجميع وتكون لصالح الجميع.

لا تعترف هذه الثلاثيّة بكيان وطني جامع يتجاوزها، بل هي تلتهمه فتجعله هو هي. كما لا يهمّها تحرير الإنسان وبناء اقتداره، بل تهتم باستتباعه وولائه لها.

الاعتراف بالإنسان وتمكينه وإطلاق طاقات النماء والعطاء لديه هما في أساس كل مشروع إنتاجي وطني جامع. ذلك ما تُعلِّمنا إياه كل النهضات الحديثة غرباً وشرقاً، والتي تمكّنت من التصدي لآفة هذه الثلاثيّة وعملت على تصفيتها.

يشكِّل هذا العمل على الصعيد العملي المكبّر، استكمالاً لكل من “سيكولوجية الإنسان المقهور” و”الإنسان المهدور” على الصعيد الفردي، في تشخيص واقعنا، وصولاً إلى تلمُّس سُبل بناء نهضة واحتلال مكانة على الساحة العالمية.

الكتاب يقع في 272 صفحة، الطبعة الأولى 2019.

جديدنا