الرابط الجيلي لمغاربة العالم

إطلالة على رأي المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي

على سبيل التقديم

أصدر المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بالمغرب، الذي يترأسه السيد أحمد رضى شامي، وثيقة أساسية من 67 صفحة بمثابة رأي حول موضوع الجالية المغربية المقيمة بالخارج عنونه بـ ” نحو تمتين الرابط الجيلي مع مغاربة العالم: الفرص والتحديات” وذلك طبقا للمادة 6 من القانون التنظيمي رقم 12.128 المتعلق بهذه الهيأة، وفي إطار حالة ذاتية قرر هذا المجلس تكليف لجنة عملت على إعداده وصادقت الجمعية العامة للمجلس في دورة استثنائية بتاريخ 09 نوفمبر 2022 على هذا الرأي. والذي جاء ليستجيب للخطاب الملكي بتاريخ 20 أغسطس2022، حيث دعا من خلاله جلالة الملك محمد السادس نصره الله، مجمـوع المؤسسـات الوطنيـة إلـى الوقـوف عنـد حصيلـة وآفـاق وسـبل تأهيـل التشـريعات والسياسـات العموميـة المخصصـة لصـون مصالـح وحقـوق مغاربـة العالـم، ودعـم مشـاريعهم والنهـوض بمسـاهمتهم فـي تنميـة المملكـة وتعزيـز إشـعاعها.

وقـد جـاء هـذا الـرأي، الـذي جـرى إعـداده وفـق المقاربـة التشـاركية التـي دأب عليهـا المجلــس، ثمــرة إســهامات ووجهــات نظــر مختلــف الفئــات المكونــة للمجلــس، فضــلا عـن مخرجـات جلسـات الإنصـات المنظمـة مـع أبـرز الفاعليـن المعنييـن، وكـذا نتائـج الاستشـارة المواطنـة التـي أطلقهـا المجلـس بشـأن هـذا الموضـوع علـى المنصـة الرقميـة [2] ” أشـارك” مـن 8  إلـى  29   أكتوبـر 2022 مـن خـلال اسـتبيان بسـبع لغـات حسب الوثيقة[3] هـي : العربيـة والإنجليزيـة والإسـبانية والفرنسـية والألمانيـة والإيطاليـة والهولنديـة. موجه لمغاربة العالم (عدد التفاعلات: 91520؛ 4651 إجابة على الاستبيان واردة من 53 بلدا)؛ هذا بالإضافة إلى إسهامات ووجهات نظر مختلف الفئات المكونة للمجلس.[4]

 هذا في غياب اللغة الرسمية الثانية للمغرب ولغة أغلب أفراد الجالية المغربية بالخارج وهي اللغة الامازيغية. لكن هذا ليس موضوعنا في هذه الورقة فقط كملاحظة حول هذه الوثيقة التي اعتمدت على المقاربة التشاركية بامتياز. كما نظم المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، يوم 21 دجنبر 2022، ندوة صحفية لتقديم مخرجات رأي المجلس حول “تمتين الرابط الجيلي مع مغاربة العالم: الفرص والتحديات“، ترأسه السيد أحمد رضى شامي، رئيس المجلس. فماذا قدمت هذه الوثيقة كرأي حول موضوع الجالية المغربية المقيمة بالخارج و الذين يشكلون 15% من مجموع سكان المغرب ويساهمون بنسبة 7% من الناتج الداخلي الاجمالي؟ وما هي أهم توصيات هذه الوثيقة؟

يان: تسمية الوثيقة بـ” الرابط الجيلي” له دلالة عميقة.

 لا أدري السياق الذي جاءت منه تسمية هذه الوثيقة بهذا الاسم لكنها تعكس بالفعل صلب موضوع الجالية المغربية المقيمة بالخارج نظرا لكون “الرابط الجيلي” وكذا ” الفرص والتحديات” هي عمق الإشكاليات التي يطرحها موضوع الجالية، كما يعكس تلك الأهداف المسطرة رسميا من أجل ربط العلاقة بين جميع المغاربة وأبنائهم عبر العالم بوطنهم الأصل وبجدورهم الأصلية ثقافيا و هوياتيا و على جميع الأصعدة. فالرابط الجيلي هو السر الحقيقي للعلاقة التي يجب الاشتغال عليها من أجل ترسيخ  العناية الملكية السامية بشؤون المواطنات والمواطنين المغاربة المقيمين بالخارج و لأجل الرقي بأحوالهم وتمكينهم من حقوق والتزامات المواطنة الكاملة، حيثما كانوا، وتوثيق الأواصر المتينة التي تربطهم ببلادهم، و العمل على حماية تلك الحقوق والمصالح المشروعة، والحرص على الحفاظ على الوشائج الإنسانية معهم، ولاسيما الثقافية منها، والعمل على تنميتها وصيانة هويتهم الوطنية، والسهر على تقوية مساهمتهم في تنمية وطنهم المغرب، وكذا على تمتين أواصر الصداقة والتعاون مع حكومات ومجتمعات البلدان المقيمين بها أو التي يعدون من مواطنيها.

فالرابط الجيلي كالحبل السري الذي يربط الجنين بأمه وبه تقوى تلك العلاقة الدموية والأساسية التي تربط بينهما، اذ الوطن هو الأم والجنين هم جميع الأجيال المغاربة التي تقطن في دول العالم والتي تربطها العلاقة مع بلدهم الام. و عن طريق الحبل تتم جميع الإجراءات والتدخلات التي يجب أن تقوم به كل المؤسسات الوطنية للحفاظ على تلك العلاقة والرابط. فلا يجوز التهاون أو التغاضي عن جميع المصالح وجميع ما يخدم مغاربة العالم. فخدمتهم والعناية بهم وخلق الجسور معهم أينما كانوا سيجعل الحبل السري يقوم بدوره وبتغذية الجنين وتقوية العلاقة مع أمه. 

إذن تسمية هذا الرأي (إحالة ذاتية) من طرف لجنة المجلس بالرابط الجيلي له دلالات عميقة و هادفة، حيث وضعت الأصبع على الزر الحقيقي لخدمة مغاربة العالم، فجيل الاباء لهم علاقة مع المغرب، لكن بدءا من الجيل الثاني والثالث بدأت العلاقة مع الوطن والبلد المغرب تعرف تذبذبات نظرا لسياسات إدارية لم تكن في مستوى التحديات، لكن بفضل حكامة المؤسسة الملكية منذ الراحل الملك الحسن  طيب الله تراه[5]  وبفضل الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس،  بقيت هذه العلاقة وهذا الرابط في سيرورة دائمة وفي تجدد مستمر، فرغم بعض التعثرات وبعض الانزلاقات بين الحين والأخر ، فان جسور مغاربة العالم مع بلدهم في تطور و تقدم ملموس خلال فترات  الزيـارات المنتظمـة للأهـل والعائلـة و خاصة في العطلة الصيفية وخلال عملية مرحبا التي تشرف عليها مؤسسة محمد الخامس للتضامن. ولكون طموح المؤسسة الملكية أكبر في تجسيد الروابط الوطنية والدينية والهوياتية والثقافية لجميع مغاربة العالم، لتصبح أيضا روابط تنموية وسياسية تمكنهم من المساهمة الفعلية في المشروع التنموي الجديد للمغرب. فقد أشار جلالة الملك محمد السادس في خطاب له بمناسبة الذكرى 69 لثورة الملك والشعب بتاريخ 20 غشت 2022، الى أن المغرب يحتاج بشكل فعلي الى جميع أبنائه ولكل الكفاءات والخبرات المقيمة بالخارج، سواء العمل والاستقرار بالمغرب، أو عبر مختلف أنواع الشراكة، والمساهمة انطلاقا من بلدان الإقامة. كما أكد جلالته أن الوقت قد حان لتمكين هذه الجالية من المواكبة الضرورية، والظروف والإمكانات، لتعطي أفضل ما لديها، لصالح البلاد وتنميته.  وشدد في هذا الإطار على ضرورة إقامة علاقة هيكلية دائمة مع جميع الكفاءات المغربية في العالم بما في ذلك المغاربة اليهود.

سين: السياق العام ومحاور الرابط الجيلي الأربعة.

انطلق المجلس من معطيات مهمة وواقعية لبناء رأيه حول وضعية مغاربة العالم، حيث أكد بأن مغاربة العالم يشكلون نسبة 15 % من مجموع سكان المغرب ويساهمون بنسبة 7 % في الناتج الداخلي الإجمالي للوطن. ثم حاول بسط وضعية هجرة المغاربة التي مازالت مستمرة وغير منقطعة، بل هي في تطور مهم وفي اتجاه جميع انحاء العالم حيث ظهرت وجهات جديدة، كما تستهدف هذه الهجرة جميع فئات المجتمع وخاصة الشباب والنساء والكفاءات العلمية.

ولا أحد ينكر دور الهجرة فيما اتاحته للمغاربة عبر العالم من توسيع افاقهم وتحسين ظروفهم المعيشية وكذلك أوضاع اسرهم. فهـم يرتقـون بيـن عوالـم اجتماعيـة وثقافيـة مختلفـة مـن حيـث المـوروث التاريخـي والهويـة والبيئـة المعيشــية والمنــاخ السياســي. ثُـم إنهــم يَنفعــون بعملهــم وطاقتهــم الإبداعيــة ومواردهــم المجتمعــات التــي تحتضنهـم وبلدهـم الأصـل علـى حد سـواء. لكن هذا لا يمعن المجلس للإشارة الى الوجه الاخر للعملة وهو ما تعكسه تلك المعانات التي يعاني منها فئة عريضة من أبناء الوطن الذين هاجروا الى بلدان أخرى لكن وضعيتهم مازالت غير مستقرة. حيث أشارت الوثيقة الى انه إذا كانـت الجاليـة المغربيـة تضـم بيـن صفوفهـا قصـص نجـاح باهـرة لمهاجريـن يمتلكـون كفـاءة ذات مسـتوى عالمـي فـي العديـد مـن القطاعـات وفـي عـدة بلـدان، فهـي تضـم فـي المقابـل فئـات تعانـي مـن الهشاشـة. فئـات يصعـب تقديـر عددهـا لا تملـك تصاريـح إقامـة، إلـى جانـب فئـة القاصريـن غيــر المرفوقيــن بذويهــم ممــن يَقعــون ضحايــا شــبكات الاتجــار والاســتغلال غيــر المشــروعين، فضــلا عــن العامـلات المهاجـرات الاتـي يُعانيـن مـن مختلـف أشـكال إسـاءة المعاملة، علاوة علـى الأشـخاص المسـنين الذيـن اضطـروا للمكـوث فـي بلـدان الإقامـة نظـراً لغيـاب إمكانيـة نقـل حقوقهـم الاجتماعيـة المكتسـبة فـي بلـد الإقامـة، المتعلقـة بمعـاش التقاعـد أو التعويضـات الاجتماعيـة أو التغطيـة الصحيـة، نحـو المغـرب. وهذه الحقائق ربما لأول مرة لمؤسسة دستورية تعترف بواقع مظلم لأبناء الجالية وهو واقع حقيقي يصب في الوقوف على الحالة الراهنة لمغاربة العالم. وجعل المؤسسات العمومية تعمل في إطار الديبلوماسية الموازية استحضار الوضعية الصعبة والهشاشة التي تعاني منها بعض الفئات التي لم تندمج بعد في بلدان الإقامة.

وانطلاقا من هذا السياق العام للوضعية الحقيقية التي يعيش فيها مغاربة العالم في جميع القارات الخمس، فان المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في هذه الوثيقة ومن خلال معطيات كمية وكيفية (données quantitatives et qualitatives ( و بفضل المنهجية المعتمدة في جمعها و كذا في طريقة تقديمها و بسطها، يقدم بذلك ورقة مهمة تعكس رأي هذه المؤسسة في التعامل مع هذا الورش الوطني الكبير. وهكذا نجد أنه بلور رأيـه وفـق أربعـة محـاور كبـرى متكاملـة، وداخل كل محور يقدم توضيحات وعبره مجموعة من العناصر التي تشكل أهم الأولويات سواء على مستوى التشخيص الدقيق او على مستوى تقديم توصيات خاصة بكل عنصر، لتكون المنهجية المعتمدة في الوثيقة متكاملة وواضحة ومتسلسلة ومترابطة. حيث حاولت هذه المحاور وجميع مكوناتها وعناصرها أن تجيب على تلك الأسئلة الكبيرة التي استهدفها المجلس من خلال الاستشارة التي قام بها حيث كان يسعى إلى تعميق التفكير بشأن الأسئلة التالية:

 – كيف يمكن حماية حقوق ومصالح مغاربة العالم في الخارج وداخل أرض الوطن على نحو أفضل؟

 –  كيف يمكن إشراك مغاربة العالم بشكل أفضل في إنجاح النموذج التنموي الوطني؟

 – كيف يمكن تذليل العقبات وتعزيز التمثيلية والمشاركة الفاعلة لمغاربة العالم في بلورة السياسات العمومية التي تعنيهم؟

وكإجابة على هذه التساؤلات بلور المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي رأيه وتصوره في محاور وعناصر على الشكل التالي: 

  1. المحور الأول: معرفة وفهم قضايا مغاربة العالم على نحو أفضل.
  2. وجهات هجرة جديدة،
  3. تغير دائم لسياقات وأهداف الهجرة،
  4. استمرار الرغبة في الهجرة وتنامي موجات المهاجرين،
  5. جاليـة شـابة، ونشـيطة، تقتـرب مـن المناصفـة الديمغرافيـة، حيـث تشـكل النسـاء مكونـا نشـيطا ومسـتقلا،
  6. جاليـة أكثـر تأهيـلا َ ومتعـددة الكفـاءات، تكون أفرادها في المغـرب، لكنهـم يواجهون، لا سـيما فـي أوروبـا، إشـكالية عـدم تناسـب وضعهـم المهني مـع شـهاداتهم وكفاءاتهم،
  7. لكــن غالبيــة مغاربــة العالــم يظلــون ذوي تأهيــل ضعيــف، ويشــتغلون أساســا فــي قطاعــات تحتــاج إلــى كثافــة فــي اليــد العاملــة،
  8. طبيعة الروابط مع بلدان الاستقبال وبلد الأصل،
  9. تمثلات مغاربة العالم وآراؤهم وانتظاراتهم،
  10. جلالــة الملــك محمــد الســادس والملكيــة علــى رأس مقومــات الاعتــزاز والافتخــار بالانتمــاء الــى المغــرب،
  11. أبرز عوامل عدم رضا مغاربة العالم، حسب نتائج الاستشارة المواطنة.
  12. المحور الثاني: الارتقـاء بجـودة الخدمـات المقدمـة لمغاربـة العالـم وحمايـة حقوقهـم وصـون كرامتهـم.
  13. الاستفادة من الخدمات الثقافية والدينية،
  14. الاستفادة من الخدمات الإدارية،
  15. الحماية القضائية وصون الحقوق الأساسية،
  16. الحماية الاجتماعية.
  17.  المحور الثالث: دعــم وتشــجيع مســاهمة الكفــاءات المغربيــة فــي الخــارج فــي مســار تنميــة المملكــة.
  18. تعبئة كفاءات مغاربة العالم بشكل فعال،
  19. مغاربة العالم من الوسط العلمي والأكاديمي،
  20. التحويلات المالية لمغاربة العالم،
  21. ما هي أوجه استخدام التحويلات المالية لمغاربة العالم؟
  22.  المحور الرابع: البنــاء المشــترك مــع مغاربــة العالــم لرابــط مبتكــر يعــزز نجاحاتهــم ويزيــد مــن إشــعاع المملكــة.
  23. منظومـة مؤسسـاتية تتسـم بتعـدد المتدخليـن لكنهـا تظـل غيـر كافيـة وغيـر ناجعة بالقـدر المطلوب،
  24. التمثيلية والمشاركة السياسية لمغاربة العالم،
  25. الاعتــراف بالمنفعــة الاجتماعيــة لأنشــطة جمعيــات مغاربــة العالــم وتشــجيع إحــداث غــرف مغربيــة للتجــارة فــي الخــارج،
  26. مغاربة العالم فاعلون وشركاء في تعزيز إشعاع المغرب.

وهكذا استطاعت هذه المؤسسة الدستورية المستقلة التي تم تنصيبها من طرف جلالة الملك محمد السادس يوم 21 فبراير 2011، كمؤسسة استشارية حول الاختيارات التنموية الكبرى، والسياسات العمومية في الميادين الاقتصادية والاجتماعية والتنمية المستدامة والجهوية المتقدمة. أن تسلط الضوء على الطابع متعدد الابعاد للرابط بين مغاربة العالم والمملكة المغربية، والعوامل التي تحدد خصوصيته وعمقه، والسبل والوسائل الكفيلة بتمتينه وضمان ديمومته. لتقدم في هذه الوثيقة رأيا استشاريا حول مغاربة العالم وعلاقتهم بالمغرب كموطن الأصل، وذلك اسهاما منها في اغناء النقاش الوطني حول الفرص والتحديات التي تعكس دور وأهمية هذه الشريحة من المغاربة في الدينامية الجديدة التي يعرفها المغرب وخاصة في علاقته بدول العالم وفي إطار تفعيل دورهم في الديبلوماسية المغربية خدمة للقضايا الكبرى بما فيها القضية الأولى للوطن المتمثلة في الوحدة الترابية وكذا في جل القضايا التنموية والاقتصادية والسياسية.

كراض: أبرز عوامل عدم رضا مغاربة العالم من خلال الرابط الجيلي.

حسب نتائج الاستشارة المواطنة التي قام به المجلس، هناك مجموعة من العوامل التي عبر عنها مغاربة العالم والتي تشكل نقط عدم الرضا في علاقتهم بالوطن وقد قمنا ببسطها كما جاءت في الوثيقة لتقاسمها وكذا لنسلط عليها الضوء كنقط ونقائص تحتاج الى تأمل وتعبئة وطنية وإدارية قصد معالجتها ومحاربتها في المستقبل. ولأنها تشكل أيضا النقط السوداء في ملف مغاربة العالم وستبقى مشوشة لخدمة هذا الملف إذا لم نتمكن من معالجتها لكونها تمس جوهر وصلب مصالح وأغراض وحقوق واستثمارات المغاربة بشكل عام كمواطنين وكفاعلين أساسيين في بناء وإصلاح مغرب اليوم ومغرب الغد.  

  • ضعــف أخلاقيــات الأعمــال: «الفســاد،» «الزبونيــة،» دفــع أمــوال غيــر مســتحقة «الابتــزاز،» «الخــداع،» «الاحتيــال والاســتياء علــى الممتلــكات،» «النصــب فــي المعاملات العقاريــة «؛
  • الصعوبــات المرتبطــة بالمرفــق العــام والخدمــات الإداريــة: التســويف والتعقيــد والبــطء فــي المعاملات الإداريــة، المســاطر الإداريــة والجمركيــة والقضائيــة، ومســطرة معادلــة الشــهادات؛
  • تعقيــدات منــاخ الأعمــال: فيمــا يتعلــق بالمعلومــات، وشــفافية إجــراءات الاســتثمار، وتعــدد المحاوريــن بالنســبة لصغــار المســتثمرين، والعاقــات البنكيــة، وشــفافية المنظومــة الضريبيــة؛
  • ضعـف الخدمـات الصحيـة والنظافـة العموميـة: التأخـر فـي تقديـم الإسـعافات الأوليـة عنـد وقـوع حـوادث السـير، تدنـي جـودة الرعايـة الطبيـة، واقـع حـال المستشـفيات العموميـة، انتشـار النفايـات علـى الطريـق العـام؛
  • الأمـن والنظـام العـام: بعـض المظاهـر التـي تغـذي الشـعور بغيـاب الأمـن؛ الشـطط فـي اسـتعمال السـلطة مـن لـدن بعـض أعـوان المراقبـة الطرقيـة، فـرض غرامـات وعقوبـات «غيـر المبـررة أحيانـا.  « 
  • الســلوك المدنــي: عــدم احتــرام حقــوق المــرأة، تصرفــات حــراس الســيارات، عــدم الاعتــراف بمغاربــة العالـم ُ واحترامهـم، التعـرض لسـوء المعاملـة ولوضعيـات مهينـة، الإحسـاس بالتمييـز ضـد الأجانـب وسـوء المعاملــة، تصرفــات مســيئة وغيــر مواطنــة، عدوانيــة بعــض أعــوان الجمــارك، البيروقراطيــة، الشــروط والقواعــد المرتبطــة بالإقامــة فــي الفنــادق.
  • جـودة خدمـات النقـل: تكلفـة تذاكـر الطائـرة، أوجـه الاختـلال فـي خدمـات الشـركة الوطنيـة للنقـل الجـوي (اسـتقبال، معلومـات، مسـاعدة، إلـخ)؛ جـودة وسـائل النقـل العمومـي، اكتظـاظ القطـارات.

كوز: أهم توصيات الرابط الجيلي لمغاربة العالم.

بعد التشخيص الدقيق للحالة الراهنة لوضعية مغاربة العالم انطلاقا من معطيات واحصائيات منشورة من لدن مؤسسات وطنية: المندوبية السامية للتخطيط، المجلس الأعلى للحسابات، مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، مختلف القنصليات المغربية بالخارج، وزارة الشــؤون الخارجيــة والتعــاون الإفريقــي والمغاربــة المقيمــين بالخــارج، ودراسات مجلـس الجاليـة المغربيـة بالخـارج. ومختلف المؤسسات الدولية وكذا تصريحات المسؤولين المغاربة بمختلف القطاعات التي شاركت في بناء رأي المجلس… اقترحت مجموعة من التوصيات بشكل مفصل داخل كل عنصر من عناصر المحاور الأربعة السالفة الذكر.

ومن أجل بـث ديناميـة جديـدة وتعزيـز التقائيـة عمـل البنيـات المؤسسـاتية والإداريـة والتمثيليـة والجمعويـة الموجهـة للإنصـات إلـى مغاربـة العالـم وضمـان مشـاركتهم وتمثيلهـم، مـع الحـرص علـى إشـراكهم فـي بلـورة السياسـات العموميـة التـي تهمهـم علـى المسـتوى الوطنـي والجهـوي والمحلـي. يقترح المجلس جملة من التوصيات وفق تصور يمس مختلف الجوانب المؤسساتية ( رغم أن السؤال يبقى مطروحا حول المقارنة بين مستوى ودرجة المؤسسات الحالية التي تدبر هذا الملف و المؤسسات العمومية والمناصب السياسية المقترحة من حيث الوزن و المسؤولية والتراتبية الادارية) وكذا نوعية الخدمات المقدمة للجالية المغربية سواء داخل الوطن أو خارجه في بلدان الإقامة، ثم على المستوى الاقتصادي والاستثمار وعلى المستوى الاجتماعي والتربوي والثقافي دون نسيان الجانب السياسي وتمثيلة الجالية المغربية في مختلف المؤسسات الاستشارية والهيئات الدستورية المتنوعة منها بالخصوص التوصيات التالية:

على مستوى تجديد الهندسة المؤسساتية الحالية الخاصة بمغاربة العالم من خلال:

–   تكليف وزير منتدب لدى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، يتولى مهمة الإشراف على بلورة وحسن تنفيذ الاستراتيجية المتعلقة بمغاربة العالم؛

–     الارتقاء بأدوار مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج بجعلها مؤسسة عمومية استراتيجية خاصة بمغاربة العالم تشكل الذراع التنفيذي لتنزيل الاستراتيجية المشار إليها.

–  إحــداث فــروع لهــذه المؤسســة العموميــة الإســتراتيجية داخــل ســفارات المملكــة ينــاط بهــا تنزيــل الاســتراتيجية المتعلقــة بمغاربــة العالــم علــى مســتوى بلــدان الاســتقبال.

–    إحــداث تمثيليــات للوكالــة المغربيــة لتنميــة الاســتثمارات والصــادرات فــي الخــارج، طبقــا لمقتضيــات

القانـون 60.16 المتعلـق بإحـداث هـذه الوكالـة، وذلـك تعزيـزاً لموقـع ِ المغـرب باعتبـاره  وجهـة لاسـتثمار

الأجنبـي عمومـاً ولمغاربـة العالـم بالأخـص؛ ويمكـن أن تحتضـن هـذه التمثيليـات فـروع المؤسسـة العموميـة

الاسـتراتيجية المقترحـة، بغيـة تحقيـق الانسـجام العـام لاسـتراتيجية المتعلقـة بمغاربـة العالـم.

–   الارتقاء باللجنة الوزارية لشؤون المغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة إلى لجنة استراتيجية عليا، يرأسها رئيس الحكومة ومكلفة حصريا بقضايا مغاربة العالم. وينبغي أن تضم هذه اللجنة مختلف الأطراف المعنية وأن توكل إليها سلطات واسعة في مجالي المتابعة والتحكيم المرتبطان بتنفيذ البرامج الموجهة لمغاربة العالم.

على مستوى جودة الخدمات المقدمة من طرف الإدارة نجد:

  • إحـداث منصـة رقميـة وحيـدة (وفـق منطـق الشـباك الوحيـد) لتيسـير العمليـات والتفاعل بيـن كل الفاعلين فـي المنظومـة الموجهـة لمغاربـة العالـم. ويجـب أن تخـول لهـم هـذه المنصـة إمكانيـة الولـوج إلـى مختلـف الخدمـات والمعلومـات والمسـاطر التـي تهمهـم (الوثائـق القنصليـة، وتقديـم الدعـم فـي مجـال الاسـتثمار، والمعلومـات الثقافيـة، وتدريـس اللغـة العربيـة، وغيـر ذلـك.
  • تعزيز الموارد البشرية العاملة في البعثات القنصلية من حيث العدد والكفاءة وتنوع القدرات والتدخلات، وتعزيز الوحدة القنصلية المتنقلة في البلدان التي تسجل ضعفا في الخدمات الرقمية.

على مستوى العمل بالتعاون مع السفارات:

  • إحـداث جيـل جديـد مـن البنيـات التدبيريـة فـي مجـال النهـوض بالعمـل الثقافـي للمغـرب الخـارج، تعمـل وفـق نمـط تدبيـر مـرن ودينامـي ومرتكـز علـى التكنولوجيـات الرقميـة، وهـي بنيـات تسـمى ((hors-murs أي غيـر مرتبطـة بتشـييد بنايـات داخـل نفـوذ ترابـي معيـن أو تدبيـر إداري كاسـيكي. وينبغـي أن ينـاط بهـذه البنيـات تنظيـم ملتقيـات منتظمـة بالمغـرب حـول مغاربـة العالـم وببلـدان الإقامـة حـول المغـرب، علـى أن تتخـذ هـذه الملتقيـات شـكل منتديـات للحـوار ومعـارض وحفـات وفعاليـات ثقافيـة وأنشـطة لتعزيـز قيـم المواطنـة؛
  • العمـل بتعـاون محكـم مـع التمثيليـات الدبلوماسـية علـى تنفيـذ الاسـتراتيجية المتعلقة بعـرض من الخدمات ذات الطابـع الدينـي الموجهـة لمغاربـة العالـم فـي بلـدان الاسـتقبال، وماءمتهـا مـع خصوصيـة كل بلـد، مـع وضـع أهـداف محـددة وفـق وبرنامـج زمنـي دقيـق، والحـرص علـى إشـراك جميـع الأطـراف المعنيـة؛

على المستوى الثقافي والتربوي والديني:

  • الاســتثمار فــي محتويــات ثقافيــة إبداعيــة وذات جاذبيــة، تســتجيب لانتظــارات مغاربــة العالــم، وتائــم الأنسـاق الثقافيـة للأجيـال الصاعـدة منهـم، مـع الحـرص علـى تعزيـز رقمنـة البرامـج وتنويـع الدعامـات الإعلاميــة.
  • تأهيـل البرامـج والأطـر المرجعيـة البيداغوجيـة ومسـارات التكويـن الدينـي للمتدخليـن المعنييـن بالشـأن الدينــي، وتعزيــز قدرتهــم علــى إبــراز التعاليــم الســمحة للإســلام فــي ظــل مقومــات النمــوذج الدينــي المغربـي وإعمـال العقـل والاجتهـاد، فـي إطـار احتـرام حقـوق الإنسـان الأساسـية والحـوار والتسـامح تجـاه جميـع المعتقـدات، وفـي ظـل احتـرام الشـخصية الثقافيـة وانشـغالات مجتمعـات اسـتقبال مغاربـة العالـم. وفــي هــذا الصــدد، ينبغــي اســتكمال مناهــج التكويــن المقــدم للقيميــن الدينييــن مــن خــال تضمينهــا العلـوم الإنسـانية، وتوعيتهـم بالمرجعيـات التاريخيـة والخصوصيـات القانونيـة والمؤسسـاتية والاجتماعيـة والثقافيـة لمجتمعـات بلـدان الاسـتقبال.

على مستوى التمثيلية والمشاركة السياسية:

  • النهــوض بفعليــة مقتضيــات الفصــل 30 مــن الدســتور المتعلقــة بالمعاملــة بالمثــل بخصــوص الحــق فــي التصويــت فــي الانتخابــات المحليــة، بمــا يُ َم ِّكــن مغاربــة العالــم مــن ممارســة الحــق فــي المشــاركة فــي الانتخابـات المحليـة ببلـدان الاسـتقبال ويمكـن الأجانـب المقيميـن بالمغـرب مـن المشـاركة فـي الانتخابات المحليـة بالمغـرب. وهـو مـا مـن شـأنه أن يسـمح للمغاربـة المقيميـن بالخـارج والأجانب المقيميـن بالمغرب مـن التمتـع بحقوقهـم والدفـاع عـن مصالحهـم مـن خـال المشـاركة المواطنـة علـى الصعيـد المحلـي.

على مستوى الحماية الاجتماعية:

  • الانخـراط فـي حـوار مـع بلـدان الاسـتقبال بهـدف تحييـن و/أو توسـيع نطـاق الاتفاقيـات الثنائيـة المتعلقـة بالضمـان الاجتماعـي بهـدف تبسـيط الشـروط التـي تعيـق اسـتفادة مغاربـة العالـم مـن حقوقهـم المرتبطـة بالتقاعـد والرعايـة الصحيـة عنـد عودتهـم بشـكل نهائـي أو مؤقـت إلـى المغـرب.
  • إعـداد دلائـل ومحتويـات تواصليـة وتنظيـم دورات تكوينيـة حـول حقـوق المهاجريـن فـي مجـال الضمـان الاجتماعـي، لفائـدة مغاربـة العالـم والأجانـب المقيميـن بالمغـرب، وكـذا موظفـي القنصليـات والفاعليـن الجمعوييـن؛
  • العمـل، بشـراكة مـع الأبنـاك وشـركات التأميـن، علـى إعـداد عـرض للتأميـن عـن المـرض لفائـدة الأصـول العائديـن بصفـة مؤقتـة أو دائمـة، وعـرض للتأميـن الاختيـاري علـى التقاعـد لفائـدة مغاربـة العالـم يكـون مرفقـا بتحفيـزات ضريبيـة.

كما يتضمن الرأي توصيات عديدة لا يسع المجال لذكرها هنا تهم تحسين جودة الخدمات المقدمة من لدن الإدارة وباقي الفاعلين المعنيين لفائدة مغاربة العالم، الاعتــراف بالمنفعــة الاجتماعيــة لأنشــطة جمعيــات مغاربــة العالــم وتشــجيع إحــداث غــرف مغربيــة للتجــارة فــي الخــارج، كما تهم تعبئة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج، ثم لحماية حقوق مغاربة العالم  وأخيرا التحويلات المالية لمغاربة العالم في اتجاه الاستثمار المنتج…

على سبيل الختم:

هـذا الـرأي  حسب الوثيقة، لا يزعـم تنـاول الوضعيـة العامـة لمغاربـة العالـم والسياسـات المخصصـة لهـم فـي شـموليتها و فــي جميــع أبعادهــا، كمــا أنــه ليــس عمــلا أكاديميــا ولا مقاربــة ترافعيــة للموضــوع. بــل هــو مســاهمة ترتكــز علـى معطيـات ملموسـة وإحصائيـات وتحليـلات وآراء جـرى اسـتقاؤها مـن أبـرز المصـادر والمراجـع المتوفـرة، لا ســيما التقاريــر والمؤشــرات الصــادرة عــن مؤسســات عموميــة وطنيــة ومنظمــات دوليــة، وكــذا مخرجــات جلســات الإنصــات المنظمــة مــع مســؤولين عــن قطاعــات وزاريــة ومؤسســات عموميــة، وباحثيــن جامعييــن وخبـراء. كمـا اسـتند إنجـاز الـرأي علـى نتائـج استشـارة مواطنـة. وقـد مكنـت نتائـج هـذه الاستشـارة مـن إغنـاء المعطيـات النوعيـة حـول وضعيـة مغاربـة العالـم وتمثلاتهـم وتطلعاتهـم. كما أنه لا يتنـاول السياسـة المغربيـة فـي مجـال اسـتقبال المهاجريـن واللاجئين ولا حقـوق الأجانـب بالمغـرب، علـى اعتبـار أن هـذه الجوانـب تنـدرج ضمـن الاسـتراتيجية الوطنيـة للهجـرة واللجـوء.[6] وبالتالي هي وثيقة تعكس رأي المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي من اجل تثمين وتطوير الرابط الجيلي لمغاربة العالم مع بلدهم الأصلي المغرب، لآن هذا الرابط قوي جدا يحتاج فقط الى الحكامة وتقوية النية و زرع الثقة في كل الطاقات والكفاءات المغربية داخل الوطن وخارجه. والدليل الكبير هو تلك الدروس والقيم النبيلة والوطنية العالية التي عبر عنها الفريق الوطني المغربي لكرة القدم بمناسبة مشاركته الفعالة والمتميزة ووصوله الى المربع الذهبي في النسخة الثانية والعشرين لكأس العالم المنظم بقطر مـا بيـن شـهري نونبر-دجنبـر 2022، حيث تتجلـى متانـة الرابـط بيـن مغاربـة العالـم والمملكـة المغربيـة بشـكل واضـح فـي توحـد مشـاعر المغاربـة، أينمـا وجـدوا، خـلال التظاهـرات الرياضيـة العالميـة بشكل عام. فأداء المنتخـب الوطنـي، خـلال هذه الدورة المنظمـة فـي قطـر، وتنـوع تركيبتـه ومـا حققـه مـن نجاحـات باهـرة، ليُشـكل تمظهـرا جليــا لمــدى تشــبث مغاربــة العالــم ببلدهــم الأصــل، ومســاهمتهم، بفضــل مواهبهــم وطاقاتهــم، فــي تعزيــز إشـعاع المملكـة علـى المسـتوى العالمـي، كمـا يشـكل عنوانـا لالتفـاف المغربيـات والمغاربـة، بالداخـل والخـارج. وتوحدهـم حـول الرايـة الوطنيـة المغربية، فخلال سبع مرات تم التفاعل مع النشيد الوطني داخل الملاعب القطرية وبجميع ربوع المملكة المغربية وكذا بجميع مناطق تواجد المغاربة، بصوت واحد ومرتفع، جعل جميع المتتبعين لهذه التظاهرة العالمية ينبهرون لوحدة المغاربة في إطار التعدد سواء اللغوي او الديني أو الثقافي تحت شعار واحد: الله الوطن الملك.

المراجع المعتمدة:

  • رأي المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ” نحو تمتين الرابط الجيلي مع مغاربة العالم: الفرص والتحديات” وثيقة صدرت دجنبر 2022،
  • https://www.cese.ma/
  • امحمد عليلوش، »برنامج تعليم اللغة العربية والثقافة المغربية لأبناء الجالية المغربية بأوروبا من نظام ELCO الى EILE»، مقال منشور بمجلة التنويري بتاريخ 13 شتنبر 2021.

https://altanweeri.net/author/ialilosh/

  • موقع مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج.
  • https://www.fh2mre.ma

[2] www.cese.ma

[3]  رأي المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ” نحو تتمين الرابط الجيلي مع مغاربة العالم: الفرص والتحديات، إحالة ذاتية، ص 05.

[4] https://www.cese.ma/ar/le-conseil-economique-social-et-environnemental-appelle-a-renforcer-le-lien-generationnel-avec-les-marocains-du-monde-et-de-repondre-a-leurs-attentes-et-aspirations.

[5]  نشأت مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج سنة 1990 من طرف المغفور له الملك الحسن الثاني و عهدت للرعاية الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم و ذلك بمقتضى القانون رقم 19-89 و الظهير رقم 1-90-79 ل 20 ذي الحجة 1410 (13 يوليوز 1990).

[6]  الوثيقة ص 11.
____________
**امحمد عليلوش من المغرب مفتش تربوي وباحث في هندسة تكنولوجيا التربية.

جديدنا