الإبداع والتفكير النقدي في المدن الهامشية

الحركة الفكرية بأكادير

ربما يكون العنوان عتبة أو مقدمة لدراسة اجتماعية وثقافية لما تفرزه الحركة الثقافية ببعض المدن المغربية غير المركزية أو التي تسعى الثقافة الرسمية أو بالأحرى المؤسسات الثقافية الرسمية لتسويقها بكونها مجرد هامش مظلم ومسيج بالجهالة، وعلى أن المدن المركزية والقريبة من القرار السياسي أيقونات الإبداع والثقافة ومنها تشرق شمس المعرفة والمبدعين. إن مدينة أكادير عاصمة سوس العالمة عبر مراحل تاريخية كانت مصدر مزاحمة ثقافية ومنافسة قوية لمدن شامخة كفاس ومراكش والرباط..، لما تقدمه هذه المدينة من عناوين وما تثيره من أسئلة وما تولده من قامات ومبدعين، ولكنها للأسف عاشت نوعا من الحصار الثقافي والتهميش الممنهج؛ الذي قدمها لأهلها وللغرباء على أنها مدينة السياحة وشجرة الأركان والشمس الدافئة..، وقد انطبق هذا الوصف عليها مكرهة، وصدق الكثير من أبناء المدينة وغيرهم هذا النعت والتمييز غير العادل، ومؤخرا بدأت المدينة تنتفض وتعيد الحياة لنبع المعرفة الذي كاد ينضب فيها وتنمو الانشطة الثقافية في فضاءاتها، كأنها طائر فنيق أصيل لا يرضى أن يموت في أرض الغرباء ، وبه كبرياء يمنعه من أن يعيد الحياة لنفسه ويغير من طبعه، ولا يقبل على نفسه الأوصاف التي لا تليق بتاريخه الأسطوري. لقد بدأ جيل من الشباب من أهل المدينة يقدم للمكتبة الوطنية والدولية عناوين مهمة من كتب نقدية وفلسفية وروايات وأوراق علمية جادة ومميزة.

وبرزت أسماء وصالونات ثقافية هنا وهنالك بالمدينة، وأضحت الروح الثقافية لأكادير المدينة تقف بنخوة ولو ببعض استحياء، كأنها تقول بأنها لاتزال الولود العنيد المعطاءة. وبهذه المناسبة وفي هذا السياق أصدر الاستاذ محمد همام كتابه المعنون :”أبو حيان التوحيدي المثقف العضوي في الثقافة العربية القديمة دراسة في السياق والخطاب” وهو كتاب كما وصفه بنفسه في تدوينة خاصة قائلا عنه: “الأقرب إلى وجداني وإلى شخصيتي، والأكثر تعبيرا عن أسلوبي في الكتابة” وهو مؤلف يقع في ازيد من 500 صفحة وهو مؤلف مهم ومميز، أما الكتاب الثاني فهو للأستاذ عبد السلام أقلمون بعنوان:” الدين والسياسة من السائلية الى المسؤولية، نقد الأطروحة الائتمانية لطه عبد الرحمن” وقد طبع بمكتبة قرطبة أكادير، أما الأستاذ عبد الله هداري فقد قدم للمكتبة العربية كتابه المعنون:” علم دلالة القران البنية المعرفية لنظام المفاهيم” عن الدار المتوسطية للنشر بتونس، وقدم الاستاذ عبد الله إدالكوس كتابه :”مدخل إلى الأنسنة الإسلامية” طبع ونشر بإفريقيا الشرق، كما أصدر الأستاذ مصطفى أيت خرواش كتابه “نظرية العلمانية عند عزمي بشارة..نقد السرديات الكبرى للعمنة والعلمانيات”، أما الأستاذ أحمد بوزيد فقد عنون مؤلفه:”بريد مريريدا” منشورات منظمة تاماينوت، كما أصدر الاستاذ سعيد جليل كتابه الذي عنونه بـ:”دراسات في التراث الشعري والغنائي الأمازيغي“، وقدمه الأستاذ إبراهيم أمهال، ونشر الكتاب بدعم من منتدى الأدب لمبدعي الجنوب فرع آيت ملول، أما الأستاذ مبارك أباعزي، الذي سبق له الفوز بجائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء الشباب في دورتها الحادية عشر عن روايته “أوتار العشق“، فأصدر مؤلفه الجديد الذي عنونه بـ: “أركيولوجيا الأدب الأمازيغي” عن أفريقيا الشرق، واختار الأستاذ محسن وكيلي لروايته عنوان: “أسير البرتغاليين، حكاية الناجي” وهي بالمناسبة مرشحة للقائمة الطويلة للبوكر العربية 2022م، وهي طبع ونشر دار ميم، وصدر للأستاذ الحبيب الواعي مؤلف بعنوان “أمريكا-أمريكا” أنطولوجيا شعرية جيل البِيْت”، عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر، القاهرة ، ولا ننسى أن نشير إلى ما ينشره أساتذة الجامعات وفقهاء المدارس الفقهية من مؤلفات ودراسات..، وكل ذلك بمبادرة منهم وبمجهوداتهم الذاتية مع ما يعرفه مجال النشر والطبع من تحديات واكراهات، والقائمة طويلة والابداع متواصل.

ومن الملاحظ أن أغلب الاصدارات التي أتابعها أو أطلع عليها صدرت بعواصم عربية مما يثير أسئلة مقلقة عن علاقة المثقف المغربي بدور النشر الوطنية ، والملاحظة الثانية قدرة بعض الابداعات على اقتحام مسابقات دولية ومنافسة ابداعات عربية، أما ما يقلقني أكثر فهو عدم منح هذه الأعمال وأسماء المبدعين فرصة في الفضاء الثقافي الرسمي للتعريف بمؤلفاتهم وعدم معرفة “عوام “القراء من أهل المدينة على وجه الخصوص بأبرز هذه الأسماء وعناوين مؤلفاتهم ..، وأعتذر للأصدقاء وللباحثين الاخرين، إن ضيقت قائمة الاصدارات فيما ذكر، فما القصد من ذلك إلا التنبيه على ما تعرفه المدينة من نشاط وإشعاع في مختلف المباحث والمجالات العلمية، والا فإن الابداع والعطاء لايزال مستمرا والمدينة يلزمها أن تفخر بكل هؤلاء لانهم منارات سامقة يشعون بضيائهم، ويحفرون في الذاكرة ويبصمون كما سبق وأن بصم العلامة محمد المختار السوسي وغيره ممن تقدمه، وأظن أن المؤسسات الرسمية والفاعل السياسي والمدبر للشأن الثقافي والأوصياء عليه؛ عليهم إعادة الاعتبار لأكادير وتقوية ودعم الفاعليين في المجال الابداعي والثقافي، وربما التفكير في اطلاق مبادرة يجتمع في ظلالها أهل الثقافة والابداع بأكادير ونواحيها..، ولا ننسى أن نشير إلى مجهودات المراكز البحثية التي تشتغل في صمت وأناة وعلى سيبل المثال “مركز أفكار للدراسات والأبحاث” الذي أصدر ثلاث مؤلفات بحثية جماعية (كتاب: المسألة الدينية ومسارات التحول السياسية والاجتماعية في البلدان المغاربية/ وكتاب: الأوبئة في الأزمنة المعاصرة: رؤى فلسفية ودينية/ وكتاب: مستقبل الدولة الوطنية في بلدان المغرب الكبير)، ومركز [مجد] جزولة للدراسات”.. وغيرها، لعله بتلك المجهودات وذلك التدافع الثقافي والنقدي نؤسس لمسار تنويري جديد يعلي من العقل وعطاءاته ويقدم المدينة للعالم بمظهر مختلف.

إن تجربة الابداع والكتابة والتفكير النقدي الذي يميز أبناء هذه المدينة، ولو كانوا من مختلف المشارب الفكرية والسياسية، ترتقي لأن تؤسس لـ”مدرسة نقدية” خالصة تميز أهلها عن غيرهم من مبدعي مدن المغرب كأصيلة مراكش..، وان كنت أجازف بقول ذلك، ولكن هذه التجربة الإبداعية تستحق العناية الكاملة؛ لأنها ولدت من رحم معاناة أبنائها ولهم تجارب مختلفة..، ولو لم تتضح بعض ملامحها أو تجتمع كل تفاصيلها..ولكن الأمل معقود ومعالم ظهورها في تبلور.

وختاما، نعلن أن ما أثار فينا حماسة تدوين هذه الكلمات على عجل؛ هو ما سطره كل من الأستاذ همام والأستاذ أقلمون في عنوان ومتن أطروحتهما التي سبق الإشارة إليها سابقا، وهذا شيء نابع من إهتمام شخصي وفكري بموضوعهما أولا، ثم لكونهما يتقاطعان في نسق نقدي مهم ودقيق لا يتجرأ عليه الكثير من المبدعين، خصوصا كون إصدارهما الأخير لامس أهم شخصيتين مبدعتين في التاريخ العربي والمغاربي القديم والحديث وهما أبو حيان التوحيدي وطه عبد الرحمن.

وأحب أن أبارك للفضلاء من الأصدقاء والأساتذة اصداراتهم، وأحيي كل من ينحت جداريات رائعة بالكلمات والحروف في سياق ثقافي متدهور تعلوه عواصف التفاهة ورذيلة ازدراء الثقافة وأهلها.
____________
*مركز أفكار للدراسات والأبحاث.

وسوم:

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

جديدنا