جان بودان ومظاهر استقباله في إيطاليا

image_pdf

لعل الدارس للفكر السياسي والقانوني يجد نفسه أمام ذيوع بعض النظريات المتصلة بمفاهيم الدولة والتاريخ والاجتماع البشري لعدد ضئيل من المنظرين؛ ويتعلق الأمر هنا بانتقال مثل هذه التصورات من ثقافة خاصة إلى أوساط ثقافية مغايرة، وهذا ما يفتأ يؤكد على كونية هذه النظريات وقدرتها على اختراق حاجز الثقافة الوطنية والقومية لكي تلج باب العالمية، مما يرجح فكرة طبيعة المصير المشترك بين البشرية، وذلك مقابل خندق الهوية ودعاوى الخصوصية والمحلية.

وفي هذا السياق يمكن اعتبار الفكر السياسي لجان بودان Jean Bodin بمثابة دليل على لحظة فارقة في تاريخ هذا الفكر، نظرا لحجم الإشكالات التي طرحها أمام الناظر في أزمات الدولة الحديثة، وطبيعة القضايا التي حاول التفكير في حل معضلاتها، خصوصا قضايا الدين وصلته بالسياسة، وقضية الحروب الأهلية التي مثلت أروبا في العصر الحديث مسرحا لأحداثها الدامية والعنيفة. ومن هذه الزاوية سعت تصورات بودان إلى صياغة أطروحات فكرية، توخا من خلالها فك خيوط التعقيد التي عاش تحت وطأتها المجتمع الفرنسي، والذي تمثل في واقع التجزئة السياسية والصراع على السلطة، وهو ما تكرس في بقاع أروبا وأضحى سمة بارزة تسم بميسمها هذه الجغرافيا، حيث عرفت تلك القارة مسلسلا مستمرا من الحروب الأهلية والدينية، علاوة على الصراعات بين الدول حول السلطة السياسية الامبراطورية، والتي أسست لظهور الدول الإمبرالية وسيادة منطق الاستعمار المتصل بظهور نمط الإنتاج الرأسمالي الحديث المتمركز في الدول الأروبية.

إذا ما تفحص الدارس للفكر السياسي مظان تصورات بودان، سيجد بأنها كانت تعبيرا نظريا على واقع ممزق، والذي حاول لململة جراحه من خلال التنظير إلى سلطة سياسية واحدة وموحدة، من أجل تجاوز تفتت المجتمع السياسي وكذا معالجة تشرذمه بين طوائف ونحل متقاتلة فيما بينها. وفي هذا الباب، نظن بأن بودان كان على وعي تام بأهمية التفكير في الإشكالات التي خاض مغامرة بلورة مفاهيم جديدة عنها. كما أننا نلاحظ بأن أهمية العمل الذي قام بودان بالشروع في تأسيسه، يتبدى للعيان في سبل استقبال نظرياته وأشكال ولوجها إلى وقائع مغايرة ومختلفة عن السياق الخاص لظهورها. ولهذا الغرض، سنقوم في هذه الورقة باستعراض طرق استقبال بودان في إيطاليا، والتي كانت تعاني أيضا من التجزئة السياسية، كما كانت تعاني من الصراعات الدينية والحروب الأهلية.

نلاحظ بأن استقبال بودان في إيطاليا يتخذ مظهرا متميزا، مما يعكس قدرة هذا الفكر على فتح آفاق مختلفة من شأنها تبديل الوقائع المتمايزة. لقد تنوعت صور ذيوع بودان في إيطاليا، إذ يعود استقباله لفترة مبكرة، حيث بدأ انتشار فكره في الثقافة الإيطالية، من خلال ترجمة مصنفاته، مما سمح باتصال هذه الثقافة مباشرة بأعمال الرجل.

من جهة أولى، ألمح شابو Chabod إلى فضل بودان على كامبانيلا Campanella في بلورة عمله Monarchia di spagna، بحيث تظهر ثمار ذلك في القضايا الاقتصادية ونظرية المناخ[1]. كما توقف شابو في بحث آخر، على الفضل الذي كان لبودان على بوتيرو Botero، ويتأكد هذا الأمر، في القضايا المتعلقة بالاقتصاد، والسياسة والمناخ.[2]

 من جهة ثانية، عرض جيانتيركو Gianturco أحد الملامح اللافتة للانتباه في استقبال بودان، حيث بين تصوره حول دستور البندقية وأمسك بجذور تطوره التاريخي، في مقابل موقف غاسبار كونتاريني Gaspare Contarini ودعاة نظام الحكم المختلط. ولم يتغافل جيانتيركو عن النقد الذي وجهه ألبيرغاتي Albergati إلى بودان.[3]

وفي مستوى آخر، أبرز جيانتيركو تأثير بودان على فيكو Vico، في القضايا المتعلقة بالسيادة، ومنهج المقارنة في التاريخ. كما أظهر التباعد بين الرجلين، حول قيمة القانون الروماني، وأصل السلطة السياسية؛ علاوة على مناقشته لخطاطة تعاقب الأنظمة، فضلا عن حديثه على دساتير روما، وتوقفه أَيضا عند دلالات الإقطاع.[4]

ومن جانب آخر، فقد أورد آديو Addio رسالة تعود إلى مينوسيو مينوسي (1551-1604) Minuccio Minucci، وكانت موجهة لأنتوان بوسيفان Antoine Possevin، بتاريخ 19 نونبر 1588، والتي يتضمن فحواها تعليقا نقديا على رأيه حول مصنف الكتب الستة للجمهورية les six livres de la République لبودان، الذي نلفيه مبثوثا في مؤلف الحكم Judicium.[5]

وفي موضوع مغاير، فطن دو ماتيي De Mattei إلى موقف بودان بخصوص نظام الحكم المختلط، المنبث في الجمهورية. من المعلوم بأن بودان، نفى وجود نظام الحكم المختلط، وقطع باستحالة تحققه. اعتبر بودان أن أرسطو كان مخطئا في تقييمه لأفلاطون، عندما نسب إليه بلورة نظام الحكم المختلط اعتمادا على كتاب الجمهورية، إذ علل رأيه، بأن مصنف القوانين، هو الذي يمثل المرجعية الحقيقية لمواقفه الأصيلة. ومن هذه الزاوية، نشير بأن مجمل الانتقادات التي وجهت إلى بودان في قضية نظام الحكم المختلط، قد نبعت سهامها من صفوف الإيطاليين، الذين كانوا في هذا الباب من أنصار أرسطو، وتوخوا من خلال تحيزهم إليه المرافعة عن نظام الحكم المختلط. كما خصص دو ماتيي حيزا لتحليل ومقارنة مختلف الانتقادات الموجهة إلى بودان، والتي تجد مصادرها عند فابيو ألبيرغاتي Fabio Albergati، وفديريكو بونافانتورا Federico Bonaventura، وكانونييري Canonieri، وجيلورامو فراكيتا Giloramo Frachetta، وغابرييل زينانو Gabriele Zinano ثم سيبيوني كيارامونتي دا سيزينا Scipione Chiaramonti da Cesena.[6]

وفي سياق مغاير، قام كوترونيو Cotroneo بوضع نوع من التوازي بين كتاب العلم الجديد Scienza nuova لفيكو Vico ومؤلف المنهج من أجل معرفة ميسرة للتاريخ  Methodus Ad Facilem Historiarum Cognitionem. وقد افترض كوترونيو بأن فيكو لم يطلع على مصنف المنهج، لكن ذلك لم يمنعه من إبراز قضايا عديدة تجمع بين فيكو وبودان، ومنها رأييهما في قيمة التاريخ البشري، ثم الدلالة الخاصة بالتاريخية وكذلك تصوريهما عن التاريخ الشامل. وتطرق كوترونيو أيضا إلى مكانة توظيف الأسطورة كأداة للتنقيب التاريخي، ومناحي التشابه الواضح في محاولتيهما للاستدلال على أصل مختلف الشعوب، بينما كانت أهداف الرجلين متباينة بشكل واضح في نظره. كما أشارت الدراسة، إلى اغتراف الرجلين من مصادر مشتركة في مواضيع أخرى.[7]

درس دو ماتيي في مستوى آخر، سمات استقبال نظرية السيادة لبودان في إيطاليا عند بعض المؤلفين، وتتبع سياقات توظيفهم لهذه النظرية.[8]

في حين، ركز آديو على الدور المحوري الذي لعبه كتاب المنهج في تطور الفكر السياسي لفيكو؛ ويتضح ذلك في قضايا مشتركة بين الرجلين، كالأفلاطونية، والاقتران بماكيافيل، والسيرورة التاريخية ثم فكرة العناية، والصلات بين التاريخ، والسياسة والحق.[9]

وساعدت دراسة كريمر Cremer، على بلورة خطاطة تثبت سهام النقد المسددة نحو بودان من ضفاف إيطاليا، والتي قاد حملتها كل من فابيو ألبرغاتي Fabio Albergati، وغيوسيبي بونفانديو Giuseppe Bonfandio، وبونيفاسيو فانوزي Bonifacio Vannozzi (1609)، ود. فاليريو كاستيغليوني D. Valerio Castiglione (1628)، وبييترو أندريا كانونييري Pietro Andrea Canonieri (1614) وسيبيوني كيارامونتي Scipione Chiaramonti (1635).[10]

بينما عالج كريمر في ظرف مختلف، الاستقبال المتأخر لبودان من طرف أتباع التاسيتية tacitisme الإيطالية، خصوصا مع بوكاليني Boccalini، الذي انتقد بودان في قضية حرية الوعي، وذلك باسم قضية المصلحة العليا للدولة.[11]

 كما ألمح كيلي Kelley إلى قضايا الاتفاق والاختلاف بين فيكو وبودان. وتتمثل أوجه الاتفاق في أصل الحق والعلاقة بين مجالي قانون الشعوب والتاريخ الشامل. أما معالم الاختلاف، فتتعلق بالصورة الأولى للحكومة.[12]

وفي منحى آخر، سرد فيربو Firpo مجرى محاكمة أفكار بودان في روما من طرف ألبرغاتي Albergati، ومينوسي Minucci، وبوسيفان Possevin، وذلك استنادا إلى الوثائق الموجودة في أرشيف محاكم التفتيش، والتي تمكن من الاطلاع على مضامينها.[13]

لقد تعرض دو ماتيي إلى ما دعاه بالعلامات المرئية لاستقبال نظرية السيادة لبودان في إيطاليا، وذلك في متم القرن السادس عشر وبكرة القرن السابع عشر. وقد لاحظ بأن مفهوم السيادة، كان حاضرا عند كونتاريني G. Contarini، وبيغناي G. B. Pignae، وسانسوفينو F. Sansovino، ثم استعاده باروتا P. Paruta وأنغويسولا A. Anguissola، وسبونتوني C. Spontone، وفراشيتا G. Frachetta، وألبيرغاتي F. Albergati، وسيتالا L. Sèttala، ومانسيني Mancini، وزامبيني M. Zampini وكونتاريني P. M. Contarini. بينما تأمل فيربو وجود مفهوم السيادة لدى بونافانتورا F. Bonaventura، وشاربي P. Sarpi، وكيارامونتي S. Chiaramonti.[14]

داخل مناسبة أخرى، أورد براون دحضا مفصلا قام فيكو بتوجيهه إلى بودان في قضية تعاقب الأنظمة السياسية. وتقصى أيضا كيفية استرجاع فيكو للعديد من القضايا الشائكة عند بودان: مثل أهمية الجغرافيا في معرفة تاريخ وسيكولوجية الشعوب، وطبيعة التقسيم الثلاثي للتاريخ الشامل؛ وكذلك في نقد ما يسمى بالعصر الذهبي ونزعة تمجيد المعاصرين، ثم التصور المتعلق بالمجتمع الدولي، بالإضافة إلى نظرية تبديل الأديان، ومنزلة الفيلولوجيا في توكيد الشهادة التاريخية.[15]

وفي مقام مخالف، كشف وودز بأن عمل Artis historicae penus الصادر في بازل Bâle (1576)، والذي يتألف من عدة دراسات عن المنهج التاريخي الإنسي، يحتل فيه مصنف المنهج لبودان المرتبة الأولى. فقد كان مصدرا رئيسيا لأنتوان بوسيفان في تأليف قسم هام من كتابه اختيار مكتبة Bibliotheca selecta، المخصص للبحث التاريخي، ولاحقا في مؤلف Apparatus ad omnium gentium historiam.[16]

وضمن إطار مخالف، قارن ستيغمان Stegmann بصورة نسقية، بين مصنف المصلحة العليا للدولة Ragion di stato لبوتيرو والمنهج من أجل معرفة ميسرة للتاريخ لبودان. وقد قام في هذا الإطار ببسط دراسة معجمية، كما عرض المصادر القديمة والحديثة. وألمح إلى اقتباس بوتيرو من بودان.[17]

وفي محل متمايز، اقترح كاغليوني Quaglioni البحث عن مصادر تأثير تصور بودان في نظريات المصلحة العليا للدولة Raison d’État، بالرجوع إلى النشرة اللاتينية للجمهورية (1586)، التي وقعت تحت يد العديد من المؤلفين، ومن ضمنهم بوتيرو، ولفت الانتباه في هذا الباب إلى مفهوم imperandi ratio.[18]

في حين، تطرق كارتا Carta إلى قضية استقبال بودان في إيطاليا. وتعرض بالخصوص إلى نظرية السيادة وحقوقها؛ ثم عالج إشكالية علاقة صاحب السيادة بقوانينه.[19]


[1] Chabod, F., Rivista storica italiana, ⅩⅬⅥᵉ année, nouvelle série, vol. Ⅶ, 1-2, 1929, p. 133-135. In Couzinet Marie-Dominique, Bibliographie des écrivains français, Jean Bodin, Memini, 2001, p. 309.

[2] Chabod, F., in Giovanni Botero, Roma, ARE, 1934.In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p.  309.

[3] Gianturco, E., «Bodin’s Conception of the Venetian Constitution and his Critical Rift with Fabio Albergati» [La conception bodinienne de la constitution vénitienne et son désaccord avec Albergati], Revue de literature comparée, ⅩⅧ, octobre 1938, p. 684-695. In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p.  309.

[4] Gianturco, E., «Bodin and Vico», Revue de littérature comparée, ⅩⅩⅠⅠ, 1948, p. 272- 290.In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 310.

[5] D’Addio, M., «Les Six livres de la République e il pensiero cattolico del Cinquecento in una lettera del Mons. Minuccio Minucci al Possevino» [… et la pensée catholique du ⅩⅥᵉ siècle dans une lettre de Minucci à Possevin], in Medioevo e Rinascimento. Studi in onore di Bruno Nardi, Firenze, Sansoni, vol. Ⅰ, 1955, p. 127-144. In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 310.

[6] De Mattei, R., «Difese italiane del “governo misto” contro la critica negatrice del Bodin», in Studi in onore de E. Crosa, Milano, Giuffrè, vol. Ⅰ, 1960, p. 739- 758. In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 310.

[7] Cotroneo, G., «Bodin e Vico», Rivista di studi crociani, Ⅲ, janvier-mars 1966, p. 75-82.In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p.  310.

[8] De Mattei, R., «Sulla fortuna del Bodin in Italia. Proiezioni italiane del concetto di sovranità», in Studi in onore di Antonio Segni, Milano, Giuffrè, vol. Ⅱ, 1967, p. 1-22. In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 311.

[9] D’Addio, M., «Il problema della politica in Bodin e in Vico», Rivista di studi Salernitani, Ⅱ, 4, luglio-dicembre, 1969, p. 3-100.In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p.311.

[10] Cremer, A., «Les théoriciens italiens de la raison d’État juges de Jean Bodin», Revue d’histoire diplomatique, ⅬⅩⅩⅩⅠⅩ, 2-3, juillet-décembre 1975, p. 249-261. In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 311- 312.

[11] Cremer, A., «Traiano Boccalini als Kritiker Bodins», in Quellen und Forschungen aus italienischen Archiven und Bibliotheken, éd.Par l’Institut historique allemande de Rome, Roma, vol. ⅬⅤ-ⅬⅥ, 1976, p. 229-250.In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 312.

[12] Kelley, D. R., «Vico’s Road: From Philology to Jurisprudence and Back» [La voie de Vico: de la philologie au droit et retour], in Giambattista Vico’s Science of Humanity, éd. Par G. Tagliacozzo et D. P. Verne, Baltimore, MD., The Johns Hopking University Press, 1976, p. 15-29.In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 312.

[13] Firpo, l., «Ancora sulla condanna di Bodin» [Encore sur la condamnation de Bodin], in La République di Jean Bodin, actes du colloque de Pérouse, 14-15 novembre 1980, Firenze, Olschki, 1981, p. 173-186.In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p.  312.

[14] De Mattei, R., «Echi del concetto di sovranità del Bodin» in Il pensiero politico italiano nell’età della Controriforma, Milano – Napoli, Riccardo Ricciardi, t. Ⅰ, 1982, p. 143-163. [Biblioteca Nazionale Centrale (Florence)]. In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p.  313.

[15] Brown, J. L., «Bodin, précurseur de Vico», in Jean Bodin, actes du colloque interdisciplinaire d’Angers, 24-27 mai 1984, éd. par Georges Cesbron, Angers, Presses de l’Université d’Angers, t. Ⅰ, 1985, p. 147-154. In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 313.

[16] Woods, G., in Antonio Possevino and the Erasmian sources of the Jesuit ars historica (Basel, 1576): from the Perna Methodus historica (Basel, 1576) to the Bibliotheca selecta in historia (Rome, 1593) and the Apparatus ad omnium gentium historiam (Venice, 1597), 1990.In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p.  313-314.

[17] Stegmann, A., «Modules antiques et modernes dans la Ragion di stato et leur fonctionnement», in Botero e la “Ragion di Stato”, actes du colloque international à la mémoire de Luigi Firpo, Turin, 8-10 mars 1990, éd. par A. Enzo Baldini, Firenze, Olschki, 1992, p. 23-40. In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 314.

[18] Quaglioni, D., «“Imperandi ratio”: l’édition latine de la République (1586) et la raison d’État», in Jean Bodin. Nature, histoire, droit et politique, éd. par Yves Charles Zarka, Paris, PUF, 1996, p. 161-174. In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 315.

[19] Carta, P., «La Ragion di Stato al cospetto della coscienza: le “Proposizioni Civili” di Cesare Speciano» [La raison d’état devant la conscience…], Annali dell’Istituto storico italo-germanico in Trento, ⅩⅩⅣ, 1998, p. 705-766. [Biblioteca dell’Istituto storico italo-germanico (Trento)]. In Couzinet Marie-Dominique, Jean Bodin, Op. Cit., p. 316.

وسوم:

اترك رد

جديدنا