ندوة صالون العين الثقافي تناقش “ذاكرة الوصال”

image_pdf

شهد صالون دار العين الثقافي ندوة لمناقشة كتاب “ذاكرة الوصال” للكاتبة الدكتورة لنا عبد الرحمن، وقد أدار الندوة الدكتورة فاطمة البودي وناقش الكتاب الروائي شريف العصفوري والروائية منى الشيمي.

في البداية قدمت د. فاطمة البودي الكاتبة والكتاب فقالت : هذا هو الكتاب الأول الذي تنشرة الدار للروائية الدكتور لنا عبد الرحمن ، فقد صدر لها عدد من الروايات المهمة عن دور نشر مصرية وعربية ، إضافة إلى مشاركتها في الحركة النقدية بمقالاتها التي تواكب المشهد السردي العربي والمصري ، وهذا الكتاب هو سيرة غير تقليدية ، فهو سيرة متأملة في الحياة من زوايا مختلفة، مرة عن طريق الفيلم السينمائي ومرة أخرى عن طريق الأغنية واللحن المميز، ومرات أخرى عن طريق الحواس.. ذكريات وأحداث مرت بها الكاتبة ، فقادتها إلى عالم الكتابة الابداعية .

تقول د. لنا عبد الرحمن : ذكرياتُ الحواسِّ شاسعةٌ على مدى الأيام والسنوات، التي تركت بصمتها فينا وعلينا، وعلى الفيلم الذي نسينا أننا شاهدناه ذات يومٍ وبكينا لموت البطلة.. ثم يتغير العالم من حولنا، ويصير التواصُل الحقيقي عزيزًا صعب المنال؛، إذ تحلُّ مكانه صِلاتٌ مبتسرة، عابرة، تبدأ بكلماتٍ سريعةٍ وتنتهي “بالإيموجي”، ويكون علينا أن نرضى بها، وأن لَّا نطمَحَ للقاءات حقيقية، لحضن محبَّة، للمسة دفء من قلب حَنُون؛، إذ فرض علينا الواقع عزلة مريرة، مُوحِشة، اقتحمت العالم كله، وتركته يواجه مصيره، وتركتنا معه.

نفكِّر.. هل العالم يدور حول نفسه دورةً نصفيَّةً أم كاملة؟ الطبيعةُ المتغيِّرة تتجلَّى في كل ما يحيط بنا، في رائحة التفاح والغاردينيا، وفي لحنٍ بعيدٍ يطرُق أسماعنا فجأة، وفي قصةٍ قصيرةٍ نتذكَّرها من أيام الصِّبَا، وفي ارتعاشةِ ورقةِ شجرٍ في الشتاء، وفي قضمةٍ من كعكة الطفولة التي صنعتها الجدَّة بمَحبَّة .

وتقول عن كتابها ” ذاكرة الوصال” : جاءت الحكايات مثل ذاكرة الأيام المتشابكة، تلاحقت الكلمات؛، لتكون حُرَّة، ماضية بلُهاثٍ خلف الفضول المهيمن للحواسّ، الذي أدى إلى الكتابة، في تجاوراتٍ تحكي عن الأسباب والنتائج في آنٍ واحد.

ذاكرة الحواس حيلة شديدة الرهافة

وفي مداخلتها قالت الكاتبة منى الشيمي: إن استخدام وتسخير ذاكرة الحواس حيلة شديدة الرهافة لاستدعاء الذكريات. ذكريات محددة منتخبة، دون المساس بذكريات أخرى الجاردينيا مثلا.. لا تنبت مع رائحة الباروود.. وهنا هي حيلة للهروب من ذاكرة الحرب واجتياح لبنان عام 1982

وأضافت: لقد غلب على الكتاب سمة التداعي، من الحواس إلى ما يُذكر بالحواس.. من حاسة الشم وخصوصية الرائحة في حكاية الجاردينيا إلى الجاردينيا نفسها كحاسة تحيلنا الى أماكن وجودها، لبنان، حي الهرم، وأخيرا مدينة ٦ أكتوبر.من حميمية البوح، واستخدام الحواس مجتمعة في الرسائل، الى البوسطجي حامل هذه الرسائل، وتقلص وظيفته بالتدريج في زمن تطبيقات التواصل عبر الانترنت.

ومن جهة نظر منى الشيمي أن الكتاب في مجملة ليس سيرة الكاتبة وحدها، بل يعكس سيرة فترة زمنية معينة، يتخللها تداخل بين الزمان والمكان مثل تقاطع خطوط الطول ودوائر العرض، ليشكل بذلك ذاكرة مشتركة لأشخاص عاشوا في هذا التقاطع. هذه الذاكرة هي التي صاغت العواطف والنغم الحزين الذي يمنحهم القوة الآن للتعامل مع الاغتراب الذي نتج عن التغيرات.

تأملات في سيرة ذاتية

وفي قراءته للكتاب قال الناقد والروائي الدكتور شريف العصفوري : نحن بمواجهة تأملات في سيرة ذاتية !؟ التأمل هو الخطوة الأولى نحو التفلسف، نحو استدرار الحكمة من خبرات الحياة ، من القراءة و العمل و المسرح و الرواية! استدرار الحكمة أو التفلسف جاء على أربعة فصول أو درجات ، لا صعودا و لا هبوطا، و لكن تراوحا و قفزا هينا، لعبًا لأن الابداع هو بالأساس نضج اللعب الطفولي و استمراره و الابتهاج به. الفصول هي :- مائدة الحواس ، بيت بيوت، أذن تعشق و عين تسمع وجوه و أصوات، عن الكتابة و الحب.

وأكد العصفوري أنه دون مواربة هناك عاطفة شديدة حاضرة وجاذبة طوال النص، أول تلك العواطف هو الحنين للذكريات “نوستالجيا” مخصوصة ومداعبة لحوادث تمتلئ بالشجن و الندوب العميقة في نفسنا الجمعية و نفس الكاتبة لسيرتها المتأملة. وحاولت الكاتبة جعل جملها و لغتها مشحونة بالخفة والجمال والعاطفية، أول الفصول يبدأ مسيرة متمهلة مع الرائحة وفن الطبخ والرسائل وكتابة الحب و الغرام عبر الأثير ورقائق الورق ما بين الأدب والسيرة الذاتية .

ومن الواضح اتساع قائمة القراءة للكاتبة، و الثقافة عبر تتبع الأدب الأمريكي الجنوبي و الأوروبي خاصة الفرنسي، و العربي من الجزائر إلى سوريا عبر مصر و لبنان. والحديث الرابط بين السرديات الأدبية و حاسة الشم ليس جديدا ، بل إنني ألمح موجة أخرى على ربط الأدب بفن الطبخ وطغيان حاسة الشم ، وتلون العيون بألوان الزهور وتعدد بهارات الطبيخ ! البهارات ليس شيئا بسيطا لو “تأملنا” فلولا سعينا الطفولي لاضافة البهارات لما كانت حركة الكشوف الجغرافية ممكنة، ولا ممتدة بذلك الامتداد عبر كوكبنا.

وأضاف العصفوري في مداخلته : في فصل عبق الصنوبر في عالم بلا جدران ، الكاتبة معولمة بالسفر الى باكستان و الهند و بوتان، وتذوقت الطعام المعولم ، وتتابع السينما و المسرح و الموسيقى الاوروبية والعالمية ، فكيف يتسنى لها معرفة أن الكانجارو له جيب تفقده هي نفسها مجازيا، والتذوق الموسيقى لاتيني بكثافة ، فرنسي إلى برتغالي.

انحياز لاليزابيل الليندي و فرجينيا وولف

إن نسوية الكاتبة لاتحتاج لكثير من التدليل ، فبرغم أن الشيفات التلفزيونين غالبية من الرجال ، تقود الينا تجربة ربط الطهو بفنون الديكور والتجميل ناجيلا بايتس و راشيل راي ! و انحيازها في عدد مرات الاقتباس لاليزابيل الليندي و فرجينيا وولف و حتى جيتانجالي شري  وغيرهن ، ونرى تجليات الذاتية في رصد أحداث العالم الكبيرة و الصغيرة .

وتطال النوستالجيا الراديو ، و كيف أن ذلك الجهاز كان مركزا للبيوت في عصر ما ، ربما ولى ، فتتشابك قريحة الكاتبة بآديل مرة ثم تشجينا بفيروز و شارل ازنافور و داليدا ! فمن منا لا يحب أغنية فيروز أنا و شادي ؟

لكن استيعاب الكاتبة لقصة حياة داليدا و انتهائها بالانتحار ، يتميز بذاكرة انتقائية ، وتحدثت تفصيلا عن الفيلم المنتج عن حياة داليدا ، الذي شاهدته وتوقفت طويلا عند وفاة ثلاثة من أزواج أو عشاق داليدا ومنهم اثنان انتحرا ، فربما الخوف من التقدم في السن أو العوز العاطفي ، لم يكن الدافعان الرئيسيان، ولكن الاحساس المدمر بالفقد الذي يحاصر انسانا ما ، و لا يترك لها منفذا للبقاء .

الاستعراض التالي كان لقصة بليغ حمدي ووردة ، و كان شيقا في استيعابه للموسيقى وتناسب المقامات التي يختارها بليغ حمدي لينقل إلينا الحالة الشعورية المتخبطة و المتأججة عبر استغلال الكلمات و المقامات والآلات لنقل الصورة الصوتية لنا . من وردة الجزائرية و عفاف راضي نقفز إلى قصة مارلين مونرو ، ليس عبر التمثيل فقط و لكن بعلاقتها الفنية بالمطبخ و الطبخ ! وعن تصريح لها ” الرجال استغلوني و النساء حكمن علي و لكن ماف MAF الكلب هو الذي أحبني.

في الجزء الرابع والأخير ، تستنج الكاتبة مقولة كبرى تصف العلاقة بين التلقي الفني و الاعمال الفنية ، فيمكن تسمية ذلك بنظرية التلقي و الخيبة.

أما  فصل الرواية و الموضة ، ربما يصف الموجات الفنية الادبية في كل انواع الفنون بانها “موضات” ، الكاتبة استدعت الشعر العربي القديم من المؤمل الحاربي ، ثم ابن عربي إلى ابن حزم، الانتقال في مقطع واحد من عدة سطور من ابن حزم إلى الفيلسوف الفرنسي آلان باديو ، مذهل و ممتع و يعتبر رياضة عقلية .إن قراءة الكتاب سهلة و ممتعة ، ولم يقصد بها الاحتداد العقلي أو التماس مع موقف فكري نقدي.

وسوم:

اترك رد

جديدنا